ابداع المراة

عدد النتائج في الصفحة شكل المحتوي

ارتحالات اللؤلؤ : قصص

يضم الكتاب بين أوراقه مجموعة من القصص القصيرة التى تعبر عن مواقف بعينها تمركل يوم فى حياة كل منا حيث أن القصة القصيرة الواحدة تتحدث عن لقطة ما فى حياة من يرويها فى عدة سطور وبشكل مبسط وسلس يمتع القارىء ومن هذه القصص : آدم ، امتلاء ، صور احترقت فى المعمل ، تقلبات ، نفق وغيرها .
ج.م.‏ 1.50

اعترافات إمرأة مسترجلة : رواية

نشرت هذه الرواية مسلسلة تباعا على صفحات روز اليوسف عام 1959 ثم صدرت فى كتاب عام 1960 وقد انبأت هذه الرواية عن تطور محسوس فى الكتابة القصصية النسائية من حيث فنية الرؤية ومن حيث المنظور الذى نتلقى منه الحدث والذى يعكس تطوراً فى وضعية المرأة حيث أن المرأة فى هذه الرواية ليست بالمرأة المتوافقة مع مجتمعها بل هى إمرأة تسعى إلى التعبير عن إختلافها هذا بالإحتجاج المباشر الصريح على وضعية المرأة بالتمرد على هذه الوضعية .
ج.م.‏ 2.00

اعناق الورد : قصص

يضم الكتاب مجموعة من القصص القصيرة يصل عددها إلى عشرين قصة تعبر عن بعض المواقف فى بعض الأوقات التى تمر فى حياة كلاً منا وذلك من خلال علاقات بعض الأزواج ببعضهم أحياناً وعلاقة الابنة وامها فى أحيان أخرى ثم يرحل بنا الكتاب ليعبر عن علاقة مشغل جهاز حاسب بالجهاز نفسه وهكذا يعبر الكتاب عن علاقات مختلفة من خلال القصص منها : أعناق الورد ، على نار ، طريقة للتفاهم ، رائحة البرتقال ..... وغيرها .
ج.م.‏ 1.50

اغنية للبحر

يضم الكتاب مجموعة من القصص القصيرة تصل إلى ستة وعشرون قصة يجمع بين كثير منها البحر الذى تعشقه الكاتبة فنجدها مرة تغوص به فى أعماق مدينتها التى تعمل على ولادتها على يديها ومرة تنادى عليه فى شكل أغنية على لسان أبطال قصصها ومرة أخرى تسبح فى بحر من البشر الذين يعبرون عن مجتمعهم وما يحويه من خير وشر .
ج.م.‏ 1.50

الباب المفتوح : رواية

يضم الكتاب بين أوراقه رواية من النوع السياسى الذى يعبر عن مرحلة نهاية الاربعينات وبداية الخمسينات وما تبع مرحلة الثورة كل ذلك من خلال إطار إجتماعى رومانسى لفتاه شابه تعبر عن تطور مفاهيم المصريين جميعاً ، كذلك نجد شخصية أستاذ الجامعة وما يعبر عنه من أفكار جامدة متخلفة تسىء إلى بعض المصريين أيضاً .
ج.م.‏ 3.00

البيت : رواية

يضم الكتاب بين أوراقه رواية تحكى تاريخ عائلة فى قرية مصرية حيث الجدة التركية التى تزوجت بفلاح مصرى لتنجب أجيال من أبناء الفلاحين المصريين حيث تتم هذه القصة تحت أعين دكتور " أرمنى" هو صاحب البيت الذى ينظر إلى هذه الأجيال بعين السنوات التى مرت عليه لتنتهى القصة مع الجيل الرابع من هؤلاء الفلاحين .
ج.م.‏ 1.50